أخبار News

الجيش المصري يعلن مقتل 27 تكفيريا في شمال سيناء

أعلن الجيش المصري الاربعاء مقتل 27 “تكفيريا” على مدار الشهر والنصف الماضيين في اطار عمليته العسكرية الواسعة لمكافحة الارهاب في سيناء والتي بدأها في شباط/فبراير الماضي لتصل حصيلة القتلى حتى الآن لنحو 500 جهادي.

وقال بيان مُصوَر نشره المتحدث العسكري تامر الرفاعي على صفحته بموقع فيسبوك إن عمليات الجيش في سيناء خلال الفترة الماضية أسفرت عن “القضاء على ثلاثة أفراد شديدي الخطورة بالظهير الصحراوي”.

 

وتابع “القضاء على 24 عنصرا تكفيريا مسلحا خلال تبادل لاطلاق النيران مع القوات وعُثر بحوزتهم على عدد من الأسلحة والذخائر وأجهزة الاتصال في نطاق الجيشين الثاني والثالث”.

وأشار البيان إلى “استشهاد مجند (الجيش) اثناء الاشتباك” لتصل الحصيلة منذ شباط/فبراير إلى ما يزيد عن 30 مجندا.

وأفاد البيان بأنه تم “القبض على 403 من العناصر الاجرامية والمطلوبين جنائيا والمشتبه بهم واتخاذ الاجراءات القانونية حيالهم”.

 

ومنذ أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013، تدور مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومجموعات اسلامية متطرفة، خصوصا في شمال ووسط سيناء أوقعت مئات القتلى من الجانبين.

وفي التاسع من شباط/فبراير بدأ الجيش المصري بالتعاون مع الشرطة عملية عسكرية شاملة في شبه جزيرة سيناء، حيث يتركز الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية (ولاية سيناء) المسؤول عن شن عدد كبير من الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن والمواطنين في شمال سيناء.

وانتقدت منظمات حقوقية دولية أكثر من مرة النتائج المترتبة على حياة المدنيين في شمال سيناء جراء العملية الشاملة.

ولكن الجيش المصري نظم في تموز/يوليو الماضي زيارة لممثلي وسائل إعلام أجنبية إلى العريش، عاصمة شمال سيناء، لأول مرة منذ بدء العملية الشاملة ليؤكد أن الحياة عادت لتصبح “شبه طبيعية” في المدينة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً