أخبار Newsاخبار محلية

الناطق باسم كتائب القسام: الكنز المعلوماتي الذي تحصلنا عليه سيعطينا ميزة استراتيجية

كشفت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس تفاصيل جديدة حول عملية اقتحام وحدة خاصة من جيش الاحتلال لقطاع غزة، والتي سميت ب”عملية حد السيف”.

وقال الناطق باسم الكتائب أبو عبيدة في مؤتمر صحفي مساء اليوم “نقف اليوم لنضع أمام العالم بعض ما توصلنا إليه حول عملية حد السيف” مشيرًا بأن الاحتلال ظن أن المقاومة في حالة تراخٍ وأنها ستقف صامتة أمام جرائمه .

وأكد على تمكن المقاومة خلال عملية “حد السيف” من السيطرة على أجهزة تقنية ومعدات تحتوي على أسرار كبيرة ظن العدو الصهيوني أنها تبخرت، بعد استهدافه للمركبات التي استخدمتها القوة في قطاع غزة.

 وتابع قوله “الكنز المعلوماتي الذي تحصلنا عليه سيعطينا ميزة استراتيجية على صعيد صراع العقول مع العدو الصهيوني”.

وأضاف:” إن القوة الاسرائيلية تلقت تدريباتها بين شهري يناير حتى اكتوبر لزراعة أجهزة تجسس على المقاومة”.

وأوضح أبو عبيدة أن هدف الاحتلال كان زراعة منظومة تجسس للتنصت على شبكة الإتصالات الخاصة بالمقاومة في قطاع غزة، في مسعى متكرر استطاعت المقاومة إفشاله.

ولفت إلى أن المقاومة تعطي فرصة لكل العملاء الذين سقطوا في وحل العمالة بالتوبة، مشيرًا إلى أن أي عميل يساهم في استدراج قوة صهيونية خاصة تتعهد له المقاومة بالعفو عنه، ومكافئة مقدارها مليون دولار

وقال أبو عبيدة “اشتبكت أفراد من كتائب القسام ليلة 11 نوفمبر الماضي مع قوة إسرائيلية خاصة شرق خانيونس، ما أدّى لمقتل قائدها برتبة “كولونيل” وإصابة جنود آخرين بجراح متفاوتة بحسب اعترافات العدو”.

وتابع “الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت غارات عنيفة على مكان الإشتباك لإخلاء الوحدة الخاصة تحت غطاء كثيف من النار “.

ويُذكر أنه بعد أقل من أسبوعين من الحدث، وتحديدًا في 22 نوفمبر نشرت كتائب القسام صورًا لعناصر الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي دخلت إلى قطاع غزة إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة.

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر رفح نيوز
الوسوم
اظهر المزيد