الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / أخبار الضفة الغربية / مصادر صحفية تكشف : ألية فتح معبر رفح وما تم التواصل به مع الجهات المصرية

مصادر صحفية تكشف : ألية فتح معبر رفح وما تم التواصل به مع الجهات المصرية

الوفد المُتواجد بالقاهرة عرض آلية جديدة لفتح معبر رفح ترتكز في الأساس على تسلُم حكومة الوفاق مقاليد المعبر .. من جهته وضع الوفد الفلسطيني المصريين في صورة الشروط التي اشترطتها “حماس” لتسليم المعبر للحكومة وحرس الرئاسة ..
وفق المصادر الصحفية فإن حماس طالبت بتواجد لموظفيها الحاليين على المعبر “60 موظفاً” واشترطت موافقة السلطات المصرية على سفر قيادات حركة حماس عبر المعبر والعودة منه دون أي منع , وطلبت حماس من السلطة ضم موظفيها الى هيئة المعابر ليتلقوا الرواتب .. كذلك اشترطت الحركة تواجداً أمنياً في المعبر كونها المسيطر على قطاع غزة ولديها كافة المعلومات التي تخص المواطنين ممن يُمكن منعهم من السفر لحاجات القضاء وغيرها ..
الوفد المصري حمل شروط حماس معه وأبلغ الفلسطينيين موافقة الجهات الامنية المصرية على مبدأ جديد لسفر الفلسطينيين عبر المعبر كما “جسر الملك حسين” بضرورة حصول اي مسافر على فيزا زيارة او فيزا مرور قبل سفره عبر رفح , وأبدى الجانب الفلسطيني موافقته على المقترح المصري الذي ربط فتح المعبر يومياً وبشكل دائم بالوضع الأمني في سيناء .
وفي مباحثات الرئيس أبو مازن والرئيس المصري نوقش أمر معبر رفح وطلب الرئيس أبو مازن من نظيره العمل على فتح المعبر في الفترة المقبلة وفق ما تقتضيه الأوضاع الامنية في سيناء للتخفيف عن الطلبة وذوي الاحتياجات في قطاع غزة , وعد الرئيس السيسي بالعمل على فتح المعبر خلال فترة قريبة .. وبقي المقترح المصري لفتح المعبر بشكل مستمر مُعلّق بموافقة حماس على تسليم المعبر للحكومة الفلسطينية وفي المقابل موافقة الحكومة على مطالب حماس .
كانت التوقعات تتحدث عن فتح المعبر منتصف الاسبوع الجاري وصرّح بذلك النائب احمد ابو هولي , إلا ان الاوضاع الامنية في سيناء والتي كان آخرها انفجار سيارة مفخخة وقتل عدد من المجندين المصريين وقبلها اسقاط الطائرة الروسية كانت سبباً رئيساً في إبلاغ الجهات الامنية المصرية بعدم القدرة على تأمين فتح المعبر في الوقت الحالي .

المصدر :موقع دنيا الوطن 

شاهد أيضا

إصابة 6 مستوطنين بعملية إطلاق نار شرقي رام الله

أصيب 6 مستوطنين ، مساء اليوم، بجراح مختلفة جراء إطلاق نار تجاه مستوطنين قرب مستوطنة …

اترك تعليقاً