اخبار محلية

وفد فلسطيني في القاهرة لبحث مواجهة أزمة الأونروا

ترأس أحمد أبو هولي رئيس دائرة شؤون اللاجئين وفدا فلسطينيا وصل إلى القاهرة اليوم الأحد، لحضور اعمال الدورة 102 لمؤتمر المشرفين على الشؤون الفلسطينية في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، بمشاركة الأردن، ولبنان، وفلسطين، ومصر، بالإضافة لممثلين عن منظمة المؤتمر الإسلامي، والمنظمة العربية للعلوم والثقافة “ألكسو”، والمنظمة الإسلامية للعلوم والثقافة “أسيسكو”، وقطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية.

وكان ” أبو هولى ” قد أصدر بيانا حول مشاركة الوفد الفلسطينى قال فيه إن “منظمة التحرير ستواصل تحركها مع الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين، لمواجهة الخطة الأمريكية الهادفة إلى تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وأضاف أن المنظمة الفلسطينية تسعى أيضا لحشد الدعم السياسى والمالى لتجديد ولاية تفويض عمل الوكالة الذي سينتهي في أيلول/ سبتمبر المقبل بأغلبية مطلقة في الأمم المتحدة، بما يضمن الحفاظ على بقاء وجودها واستمرارها في تقديم خدماتها للاجئين كمؤسسة أممية شاهدة على مأساتهم والعنوان السياسي لقضيتهم في الأمم المتحدة .

وقال أبو هولي أن “أعمال الدورة 102 تأتى فى ظل ظروف وتطورات خطيرة ترافق قضية اللاجئين على ضوء التصريحات الخطيرة التى تخرج من الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال الإسرائيلى حول تصفية قضية اللاجئين وعن المسعى الأمريكى الذى كشف عنه المبعوث الأمريكى للشرق الأوسط جيسون جرينبلات لتوطين اللاجئين وتصفية الأونروا ونقل المسؤولية عن اللاجئين الفلسطينيين إلى الدول المضيفة”.

وأشار إلى أن توصيات المؤتمر سيتم عرضها على مؤتمر وزراء خارجية الدول العربية الذى سيعقد فى وقت لاحق .

وذكرت الجامعة العربية، في بيان، الخميس، أن المؤتمر سيناقش، على مدى خمسة أيام، قضية اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة والانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة لحقوق الشعب الفلسطيني، كما يناقش المؤتمر أيضًا عدة قضايا هامة على رأسها تطورات القضية الفلسطينية: وذلك في ظل التحديات المصيرية التي تواجه القضية الفلسطينية، وقضية القدس، خاصة في ظل التطورات الخطيرة وما تتعرض له المدينة المقدسة من هجمة استيطانية تهويدية شرسة، والجهود العربية لدعم صمود المقدسيين.

وأضاف البيان أن المؤتمر سيناقش نشاط وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وأوضاعها المالية، ويتناول الاستهداف الأمريكي للأونروا والسعي لإنهاء عملها، والجهود العربية للتصدي لتلك المخططات والعمل على تجديد تفويض الأونروا المقرر في سبتمبر 2019 ، كما يناقش المؤتمر آخر التطورات في بنود جدول أعماله ومنها الاستعمار الاستيطاني، وجدار الفصل العنصري، ومتابعة تطورات الانتفاضة، والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بحسب البيان.

الوسوم

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

إغلاق