التصنيفات
اخبار محلية

كيفية أداء صلاة العيد وما هي أهميتها

شرع الله سبحانه وتعالى عيدَين للمسلمين في كل عام، وكل عيد يأتي بعد أداء عبادة عظيمة وجليلة أمر الله بها عباده، فعيد الاضحى المبارك يأتي بعد صيام العشرة الاوائل من ذي الحجة .

كما وشرع الله سبحانه وتعالى للمسلمين في العيدين في أقطار الأرض أن يتبعوا سنناً وآداباً فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، فكان الرسول الكريم يحافظ على إظهار الفرحة في العيد ويؤديها شكراً لله على ما أنعم على المسلمين بالهداية إلى طريق الصراط المستقيم.

كيفية صلاة العيد:

من السنة أن تقام صلاة العيد في الساحات المكشوفة لتجمع أكبر عدد من المصلين، وعدد ركعات صلاة العيد ركعتان دون أذان أو إقامة، وتصلى صلا العيد كالآتي:

يكبر الإمام والمصلين سبع تكبيرات في الركعة الأولى دون تكبيرة الإحرام، ومن المستحب ترديد: (سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر). يقرأ الإمام سورة الفاتحة، ثم يقرأ سورة ق أو الأعلى، ثم يكمل الصلاة كما في الصلاة العادية. يقوم الإمام لتأدية الركعة الثانية، ويكبر خمس تكبيرات كما في الركعة الأولى. يقرأ الإمام سورة الفاتحة ثم سورة القمر أو سورة الغاشية، ثم يكمل الصلاة كما في الصلاة العادية، وبعد أن ينتهي تبدأ الخطبة التي من السنة أن تتحدث عن أحكام تهم المسلمين، وخاصة المرأة.

ومن أهمية صلاة العيد :

نشر المحبة والألفة بين المسلمين، حيث يهنئ الناس بعضهم بقدوم العيد مما يزيد من الروابط فيما بينهم فجميعهم يشتركون بالفرحة.
إظهار مدى ارتباط المسلمين بالدين في جميع جوانب الحياة حتى في الأعياد، حيث يبدؤون يوم العيد بصلاةٍ لله تعالى.
إظهار قوة الدين من خلال إقامة الصلاة في الساحات المكشوفة فتظهر أعداد المصلين الكبيرة من الرجال والنساء والشيوخ والصغار.

اضف تعليقك : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

بواسطة مدير التحرير

تتكون هيئة التحرير من فريق متخصص يهتم بنشر الأخبار العالمية و المحلية و أخر المستجدات .