اخبار محلية

هيئة مسيرات العودة تدعو إلى المشاركة في جمعة “التراحم والتكافل”

دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، اليوم الاثنين، دعوة جماهير شعبنا للمشاركة في الجمعة الـ 59 جمعة “التراحم والتكافل” التي توافق يوم الجمعة القادمة بعد العصر مباشرة في مخيمات العودة الخمسة.

وشددت الهيئة في بيان لها، على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة ومتواصلة بسلميتها وبطابعها الشعبي كشكل من أشكال المقاومة الشعبية.

وهذا نص بيان الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار:

اعتزازاً ببسالة شعبنا الصامد، تتواصل مسيرات العودة وكسر الحصار رداً على غطرسة الإدارة الأمريكية وعنجهية الاحتلال الصهيوني وعلى كل المحاولات الرامية لشطب القضية الوطنية بزخمها الشعبي رغم التعقيدات السياسية والمراهنات الفاشلة على كسر إرادة شعبنا الصامد ومقاومته الباسلة.

لقد عبّر جماهير شعبنا بقطاع غزة عن أصالتها وعمق تجذرها بارضهاا وتاريخها، ورفضها لمحاولات فصلها وعزلها عن الوطن وأحيت ذكرى النكبة الحادية والسبعين “71” رغم شدة الحصار وألمه، فتحيةً إلى كل النساء الماجدات، للشباب المكافح، للشيوخ الأجلَاء،والأطفال ولكل من رفع علم فلسطين بيدٍ وباليد الأخرى مفتاح العودة وشهادات الطابو تعبيراً عن تمسكهم بحق العودة لفلسطين ، هذا الحق الوطني الثابت الذي لم ولن يسقط بالتقادم.

جماهير شعبنا الصامد

إنَ مسيرات العودة وكسر الحصار هي فعلاً كفاحياً متعاظماً يَدوي صداه في أرجاء المعمورة، ومن خلاله يؤكد شعبنا الفلسطيني على حقه في المقاومة والتظاهر رفضاً لاستمرار الحصار والاحتلال وسياساته العنصرية لا سيما جريمة حصاره الظالم لغزة الصامدة.

ونخن نستذكر اليوم شهداء شعبنا الأبرار- شهدائنا العمال البواسل الذين قتلوا في جريمة نكراء ارتكبها المتطرف الصهيوني “عامي بوبر” في مدينة عيون قارة الفلسطينية. كما ونستذكر شهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي التي ارتكبها المجرم /باروخ غولدشتاين عندما أطلق النار على جموع المصلين في الحرم الإبراهيمي ليرتقي 26 شهيداً من بينهم نساءً وأطفال في جريمة بربرية نكراء عام 1994.

ان كافة الجرائم التي يقترفها جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه لن تتوقف طالما بقي مرتكبوها خارج دائرة الملاحقة للامتثال والمحاكمة أمام المحاكم الدولية.

وأمام هذا المشهد النضالي بشرف وعزة فإن الهيئة الوطنية تؤكد على ما يلي:

أولاً: دعوة جماهير شعبنا للمشاركة في الجمعة ال 59 جمعة “التراحم والتكافل” التي توافق يوم الجمعة القادمة 24/5 بعد العصر مباشرة في مخيمات العودة الخمسة.

ثانياً: ندعو لتمتين أواصر الترابط التراحم والتكافل الاجتماعي بين مختلف مكونات مجتمعنا الفلسطيني خاصة وأننا في شهر رمضان الذي يأتي في ظروف اقتصادية صعبة جراء الحصار الظالم، وفي هذا الإطار ندعو لتكثيف الزيارات لأسر الشهداء الأبرار والجرحى البواسل وتعزيز صمودهم ورفع معنوياتهم بما يعزز تماسك النسيج المجتمعي الفلسطيني.

ثالثاً: إن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة ومتواصلة بسلميتها وبطابعها الشعبي كشكل من أشكال المقاومة الشعبية ولن تتراجع عن أدائها ولن نتراجع عن دورنا رغم المحاولات الفاشلة لإجهاضها والنيل منها.

رابعاً: تؤكد الهيئة استنكارها ورفضها التام لقرار البرلمان الألماني بتجريم حركة المقاطعة الـ واعتبارها حركة معادية للسامية، بما يخدم دولة الاحتلال ويشكّل انحيازاً فاضحاً له.

خامساً: نثمن موقف بعض الناشطين الأيسلنديين على موقفهم الداعم لنضال شعبنا والذي تمحور برفع العلم الفلسطيني في مسابقة الأغنية التي رعاها الاحتلال.

بوحدتنا.. بتلاحمنا.. وبإصرارنا ووفائنا لشعبنا ولشهدائه وأسراه البواسل وجرحاه الأبطال نكسر هذا الحصار الصهيوني الظالم ونعزز الصمود الوطني على طريق استعادة حقوقنا المشروعة.

عشتم وعاشت نضالات شعبنا الفلسطيني

المجد والخلود لشهدائنا الأبطال

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )
الوسوم