أخبار دولية

عدد من القتلى بتجدد المظاهرات ببغداد رغم الأوامر بعدم إطلاق النار

قتل ثمانية متظاهرين وأصيب 15 آخرون في تجدد الاشتباكات مساء أمس بين محتجين والشرطة في العاصمة العراقية بغداد، حسب مصادر في الشرطة وأخرى طبية.

ووقعت الاشتباكات تحديدا في مدينة الصدر شرقي بغداد. ويضاف القتلى الجدد إلى 104 آخرين قتلوا -من بينهم عناصر من قوات الأمن- خلال الأيام الخمسة الماضية، إلى جانب أكثر من 6100 مصاب.

وكان هدوء نسبي قد ساد بغداد أمس قبل أن يحل الظلام، في حين تجددت الاحتجاجات بمناطق جنوبي البلاد.

وطلب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي من المتظاهرين الامتناع عن الخروج إلى شوارع بغداد والمحافظات، وأكد خلال ترؤسه جلسة طارئة لمجلس الوزراء حدوث عمليات حرق وتدمير للعديد من مؤسسات الدولة ومقار الأحزاب خلال المظاهرات السابقة.

وقال عبد المهدي إنه أعطى أوامر صارمة بعدم استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين إلا في حالات محدودة للدفاع عن النفس.

وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد سامر يوسف في وقت سابق بأن الهدوء ساد مناطق بغداد بعد أن أغلقت في اليومين الماضيين ساحة التحرير (مركز المدينة) بالإضافة إلى بعض المناطق المحيطة بالساحة.

وأضاف أن الحياة في بغداد عادت إلى طبيعتها بنسبة كبيرة، فحركة السيارات نشطت وكذلك حركة المشاة، كما فتح كثير من المحال التجارية أبوابها في عموم العاصمة.

ولفت إلى أن بعض الطرق المؤدية للمنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة ومؤسسات الدولة والعديد من السفارات وبينها السفارة الأميركية، لا تزال تحت الإجراءات الأمنية المشددة، كما أن بعض الطرق المؤدية إليها مغلقة.

** أضـــــف تــعــلــيــقك **

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق