اخبار محلية

شركات النقل: سنبدأ فعاليات قد تصل لإيقاف دخول البضائع لغزة

إحتجاجًا على عدم إدخال الكوشوك لأكثر من عام ونصف

أكد المتحدث باسم جمعية النقل الخاص جهاد اسليم، أن أزمة منع إدخال الكوشوك إلى قطاع غزة من الجانب الاسرائيلي مستمرة إلى الآن منذ تاريخ 30 مارس 2018.

وقال اسليم في تصريح له اليوم: إنه تم مناشدة جميع المؤسسات والهيئات المختصة بهذا الجانب دون أي فائدة أو استجابة، لافتاً إلى أن ادخال “الكوشوك” من الجانب المصري لا يفي بالغرض كون الجودة الخاصة به ضعيفة، إضافة إلى الأسعار المرتفعة لـ “الكوشوك” المصري، وفق قوله.

وأوضح أن تجار “الكوشوك” بدأت منذ اليوم فعالية احتجاجية وخيمة اعتصام لأن بضاعتهم موجودة في الجانب الاسرائيلي منذ عام ونصف دون حلول.

وأشار إلى أن شركات النقل البري في قطاع غزة ستقوم بفعاليات في القريب العاجل، حتى لو تطرق الأمر لإيقاف جميع الشاحنات وعدم إدخال بضائع إلى غزة حتى يتم إدخال الإطارات إلى غزة كما السابق.

وأضاف:” من يدفع الثمن هو المواطن الغزي وأصحاب الشاحنات من شركات النقل التي لا تقوم بنقل البضائع من المعابر إلى داخل القطاع”، مشيراً إلى أن أصحاب الشاحنات وجمعيات النقل تضررت بشكل كبير من ارتفاع أسعار الاطارات.

وتابع:” بعض الشركات تقوم بإيقاف عدد من شاحناتها ونقل الكاوشوك الخاص بها لشاحنات أخرى لتواصل عملها، وذلك بسبب ارتفاع الأسعار الباهظ وقلة الجودة الموجودة في الكاوشوك المصري”.

وطالب اسليم بضرورة حل أزمة الكوشوك بشكل فوري ورفع الحصار عن هذه السلعة، لافتاً إلى أن ضعف جودة الكوشوك الموجود في غزة الآن قد تؤدي إلى فقدان حياة المواطنين نظراً لانفجار بعض اطارات الشاحنات.

** أضـــــف تــعــلــيــقك **

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق