اخبار محلية

النقابة العامة لعمال النقل تصدر بياناً “مهماً” وتوجه دعوة للسائقين

أصدرت النقابة العامة لعمال النقل، بياناً مهماً اليوم الخميس، بشأن قرارات الحكومة المتعلقة بالإغلاق بسبب تفشي فيروس (كورونا) المستجد.

وقالت النقابة في بيان صحفي: إننا في النقابة العامة لعمال النقل نثمن عالياً جهودكم وصبركم وعطاءكم والتزامكم بالقرارات الصادرة عن الحكومة الفلسطينية ووزارة
الصحة منذ بداية الجائحة، وذلك حفاظاً َمنكم على صحتكم وصحة أبناء شعبكم العظيم وهذا ما جعلكم مثقلين بالديون والالتزامات الملقاة على عاتقكم ورغم مطالبة النقابة بإعفاء كامل لمستحقات الحكومة لعام 2020 عن جميع السائقين.

وأضافت: تفاجأنا بصدور قرار رئاسي بخصم 25% من مستحقات وزارة النقل والمواصلات دون ذكر لأي إعفاء من رسوم التأمين والضرائب والمجمعات ومن هذا المنطلق والمسؤولية التي تقع على عاتقنا وحرصاً منا على استمرارية هذا القطاع وعماله في الحصول على لقمة العيش لهم ولأطفالهم والعيش بكرامة دون إستجداء من أي أحد ومن هنا فإننا لم نلتزم بأي قرار يلزم السائقين المكوث في بيوتهم دون عمل.
 وتابعت النقابة: “إننا ندعو جميع السائقين إلى العودة لعملهم ابتداءً من يوم الاثنين المقبل (حتى لوكان هناك تمديد للإغلاق من قبل الحكومة) مع مراعاة البرتوكول الصحي، وكما عهدتمونا سنبقى معكم وإلى جانبكم والداعمين إلى حقوقكم ومطالبكم وسنبقى نطالب ولم يستقر لنا بال حتى تتحقق هذه المطالب بالإعفاء الكامل عن عام 2020 لكل ما ذكر ولو أجبرنا ذلك بالإعلان عن خطوات تصعيدية في الأيام المقبلة والتوقف عن العمل ضمن ما كفلة لنا القانون”.
وتساءلت النقابة: كما اننا نقول وبأعلى صوتنا إل متى ؟ تبقى عيون المسؤولين وذوي القرار والاختصاص وخصوصاً الشرطة الفلسطينية بالسماح العمل للمركبات الخاصة المخالفة لكافة الأنظمة والقوانين وفي نفس الوقت يتم مخالفة المركبات العمومية وسحب أوراقها وإن دل هذا الشئ فإنه يدل على محاولة إنهاء
وإقصاء عمال هذا القطاع، ونعتبر ذلك بأنه عملية ممنهجة للإقصاء.
وقالت: إلى متى تبقى عيون المسؤولين وذوي الاختصاص مغلقة عن استباحة دخول الشاحنات التي تحمل اللوحة الصفراء تصول وتجول في الأراضي الفلسطينية دون رقيب وعتيد والشاحنات الفلسطينية مكدسة في الساحات على ما يسمى بالمعابر دون عمل من هنا، فإننا نناشد أصحاب الضمائر الحية والغيورين على مصلحة أبناء شعبهم بالوقوف مع عمال هذا القطاع في الخطوات
المستقبلية حتى يتمكنون من العيش بكرامة وأمان.

وختمت البيان: عليه نؤكد ثباتكم وصمودكم واننا البيت الوحيد والأمن لكم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى